أعلام

احصل على رابط الموضوع عبر رمز الإستجابة السريع QRcode.
الشيخ محمد العدواني مؤرخ سوف

الشيخ محمد العدواني الرحماني السوفي ، رحالة متصوف ومؤرخ ، وشيخ علم ، وهو من ابرز أعلام منطقة سوف عاش متنقلا بين منطقة الزيبان ووادي ريغ ومنطقة تبسة والبلاد التونسية أصله من قبيلة عدوان الهلالية العربية ، وقد استقر بسوف ببلدة تسمى الزقم حاليا ، وكانت علاقته حميمية بالشيخ البكري بالمشرق وهو فخور ببلاده سوف رغم فقرها لأنها في نظره بلاد الحرمة والمنعة وقد خلف الشيخ العدواني العديد من المساهمات الفكرية أهمها مجموعة من المخطوطات التاريخية منها :

1

-كتاب "تاريخ العدواني" :

 

وهو يعد من أهم الوثائق المكتوبة لتاريخ الجزائر خلال العهد العثماني ويعد المرجع الوحيد في تاريخ الصحراء الجزائرية عموما وسوف بالخصوص ، وقد قام بتحقيقة العلامة المؤرخ الدكتور أبو القاسم سعد الله وتقديم هذا الكتاب سنة 1996 م ، وهو كتاب يتحدث عن أخبار هجرة واستقرار القبائل العربية مع ذكر الأحوال والتقلبات السياسية والاجتماعية لمنطقة المغرب العربي وأصول بعض المدن والقرى والعلاقات بين المشرق والمغرب العربي منذ الفتح الإسلامي .

وهو مخطوط اعتبره المؤرخون الوثيقة التاريخية الوحيدة الصادقة لتاريخ سوف والمناطق المجاورة لها . أنه مؤرخ سنة 835هـ 1431م وقد ترجم إلى الفرنسية سنة 1868م من طرف المترجم العسكري شارل فيرو خدمة للارة الفرنسية للتعرف على أحوال وعادات وتقاليد البلاد .

 

كتاب "صحراء قسنطينة":

 

ترجم  كتاب صحراء قسنطينة إلى الفرنسية أيضا من طرف المترجم العسكري شارل فيرو وكان ذلك سنة 1887 ، وهو وثيقة تارخية هامة يتعرض فيها إلى تدوين الخرائط الجغرافية التي بموجبها يتم تقسيم المراعي ورسم الحدود التونسية إلى الزاب وتوقرت وورقلة والأغواط ، إلى النمامشة في تبسة ونقرين ، إلى مزاب وقسنطينة وكان ذلك المرجع في فك النزاعات بين القبائل على الكلأ والماء ومناطق النفوذ والإقامة والترحال ، وهذا يوحي بالحكمة والعلم والإنصاف والثقة التي يتمتع بها العدواني وجنوحه للسلم في حقبة تسودها النزاعات والخلافات والصراعات والتناحر القبلي ، وقد اعتمدت عليها الإدارة الفرنسية في تقسيم سكان سوف ورسم خرائط الجنوب العسكري ، غير أن هذا الكتاب يبقى اللغز المحير لعد م العثور عليه شأنه شأن النسخة الأصلية للمخطوط وصفحاته الناقصة ، وكذا ترجمة للعدواني نفسه عن حياته وأثاره ومآثره.و تظهر كتابات الشيخ العلامة محمد العدوانيبظلن هذا الرجل ذو ثقافة واسعة وهو يحقذفظ القرىن الكريم ويستدل به في عدة مناسبات والأخبار وله رصيد لغوي كبير وأمثال شعبية كثيرة ويحفظ الأشعار التي استدل بها في بعض كتاباته ظن ويقول عن نفسه بانه فحور ببلدته سوف وبقريته الزقم .

ومن رفقائه الشيوخ الذين كان يستعين بهم ويستشيرهم : الزقام عمارة بن محمد – أحمد بن عبد العزيز – أبو زيد خالد بن سالم – المقداد بن حامد بن مبروك – خليفة السلامي وغيرهم من نقباء وأعيان سوف أنذاك ظن ويوجد لحد الان مسجد عريق يسمى باسم الشيخ العدواني ببلدة الزقم مسقط رأس هذا الرجل  ظن وهو من اعرق مساجد المنطقة حيث صلى فيه أربعين قبل مساجد المنطقة ، ويكون العدواني قد قام بتجديده ونسب إليه ؛ ويعد الشيخ العدواني من كبار متصوفة زمانه ، ومات في القرن السابع عشر ميلادي ويوجد ضريحه بالمقبرة الرئيسية بالزقم – الوادي وهي البلدة التي يعرف عنها بأنها أول تجمع سكاني بوادي سوف .


webadmin  ،  الخميس 23 مارس 2017  ،   طبع pdf

الرئيسة | من نحن ؟ | وادي سوف | النوادي | إتصل بنا
الموقع الرسمي لدار الثقافة محمد الامين العمودي ولاية الوادي - جميع الحقوق محفوظة 2018 - Developed By SAWARII