أعلام

احصل على رابط الموضوع عبر رمز الإستجابة السريع QRcode.
الشيخ عبد العزيز الشريف

 لقد مارس الاستعمار الفرنسي في الجزائر سياسة جهنمية من أجل محو الخصائص الروحية و القومية للشعب الجزائري، حتى يسهل دمجه بفرنسا، و ذلك بمحاربة العقيدة الإسلامية و اللغة العربية في عقر دارها ، وكان من الطبيعي أن يقاوم الشعب الجزائري هذه السياسة تحت قيادة العلماء و الفقهاء و الشيوخ و من بينهم نخص بالذكر و التنويه في هذه المناسبة الشيخ عبد العزيز الهاشمي الشريف السوفي.

ولد الشيخ عبد العزيز الشريف في بلدة البياضة في 1889 م وبعد أن أخذ من حفظ كتاب الله من العلوم الإسلامية ما أمكنه ظن ارتحل تونس لمواصلة دراسته في جامع الزيتونة وذلك في سنة 1913 م وبعد تخرجه توجه إلى البقاع المقدسة لأداء فريضة الحج وما إن انتظم الأمر لجمعية العلماء حتى اعلن الشيخ عبد العزيز انضوائه تحت لوائها ثم نظم زيارة تاريخية مباركة لوادي سوف لوفد الجمعية برئاسة الشيخ الإمام عبد الحميد بن باديس وكانت هذه الزيارة في ديسمبر 1937 م ، نظم الشيخ عبد العزيز الشريف زيارة علمية ثقافية للداعية الإصلاحي الفضيل الورتلاني عضو جمعية العلماء المسلمين وفي 01 أفريل من نفس السنة نظم مظاهرة شعبية كبرى استنكار سلطات الاحتلال الفرنسي ، وفي 18 أفريل من نفس العام ألقي القبض عليه حيث زج به في السجن ببسكرة ثم قسنطينة لمدة أربع سنوات وبعد خروجه من السجن سنة 1942 م ظن ونفي إلى سكيكدة ثم إلى شرشال ثم إلى أزفون ثم إلى العاصمة ثم إلى تونس حتى سنة 1953 م ، حيث تمكن من الدخول إلى التراب الوطني لكنه لم يلبث طويلا حتى أعتقل وأعيد نفيه مرة أخرى إلى تونس حتى توفي سنة 1962 م عليه رحمة الله .


webadmin  ،  الخميس 23 مارس 2017  ،   طبع pdf

الرئيسة | من نحن ؟ | وادي سوف | النوادي | إتصل بنا
الموقع الرسمي لدار الثقافة محمد الامين العمودي ولاية الوادي - جميع الحقوق محفوظة 2018 - Developed By SAWARII